"الأسد" يختبر "بايدن" بقصف إدلب

"الأسد" يختبر "بايدن" بقصف إدلب الرئيس الأمريكي جو بايدن

في صباح يوم 21 آذار، سقطت قذائف مدفعية على مستشفى الأتارب الجراحي شمال غربي سوريا، وقد أدى الهجوم على المستشفى المدعوم من الجمعية الطبية السورية الأمريكية، إلى مقتل ستة مرضى وإصابة سبعة عشر آخرين، بمن فيهم الطاقم الطبي. 

تم تقديم إحداثياتها منذ فترة طويلة إلى الأمم المتحدة، والتي سلمتها إلى روسيا لضمان أنها ستكون في مأمن من الهجوم، ومع ذلك، يبدو أن القذائف صدرت من قوات تابعة لعميل موسكو، بشار الأسد. 

إذا ثبت أنهم هم الذين فعلوا ذلك، فلن يشكلوا فقط جريمة حرب، وهو السلوك الروتيني للأسد والكرملين، ولكن اختبارًا لإدارة جو بايدن، جريمة يجب ألا تؤدي لرسوب إدارة بايدن في الاختبار.

سيقول البعض في الإدارة الأمريكية الجديدة إنهم لن يجلسوا لأداء امتحانات بشأن سوريا وما يحدث في البلد المدمرة، التي لا تحظى بأهمية بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، ما لم يتعلق الأمر بعودة تنظيم الدولة، وسوف يقولون بأن اختبارات السياسة الخارجية الحقيقية ستتم في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، ونصف الكرة الغربي، وأوروبا.

سترضيهم تمامًا كلمات وزارة الخارجية التي صدرت في 22 آذار ردًا على القصف الأخير: "يجب ألا يكون المدنيون، بمن فيهم أفراد الخدمات الطبية المدنية والمرافق الطبية، هدفًا لعمل عسكري أبدًا، يجب أن يتوقف هذا العنف نكرر دعوتنا لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد ".

في الواقع، لم تتولى أي إدارة منذ إدارة الرئيس "فرانكلين دي روزفلت" مهامها أكثر من الرئيس بايدن -محليًا وخارجيًا-. 

سيكون مفهوماً إذا كان الرئيس ومستشاروه الرئيسيون يفضلون إبقاء سوريا بعيدة. 

سيشكل استمرار وجود عائلة الأسد وحاشيتها في سوريا، بدعم من إيران وروسيا، تحديات للأمن القومي للولايات المتحدة وأمن الحلفاء والشركاء الذين تأمل الإدارة الجديدة في إعادة بناء العلاقات معهم. 

أتمنى وأصلي أن لا تمر عمليات القتل الجماعي للمدنيين في سوريا بدون عواقب وأن تكون ردود إدارة بايدن أفضل مما فعلت إدارة باراك أوباما.

السياسة الخارجية، بعد كل شيء، تتلخص في حماية الأمريكيين في الداخل والخارج، وإذا بقيت عائلة الأسد وحاشيته على الساحة، فإن الثقب الأسود السياسي في سوريا سوف يتعمق، سوف يقهر الناس خوفاً من الجوع والمرض وعنف النظام، وستستضيف البلاد إرهابيين من أصول إيرانية وتنظيم القاعدة والدولة. 

سيكون تهديداً للسلم والأمن الدوليين في المنطقة وخارجها، بل أسوأ مما كان عليه خلال العقد الماضي، ولن يكون الأمريكيون محصنين ضد ما يحدث لسوريا، ما يحدث هناك لا يبقى هناك، وهذا الافتراض صحيح وسيبقى كذلك.

في سوريا إيران هي الرابح الأكبر، إنها تسعى إلى جعل البلد مثل لبنان: مكان اللادولة وغير خاضع للحكم حيث يمكن لوكلائه وعلى الأخص جماعة حزب الله، العمل بشكل آمن ودولي كغاسلي الأموال ومهربي المخدرات والقتلة والإرهابيين.

"المتطرفون الإسلاميون" الآخرون هم الفائزون المحتملون، فمع انتشار المجاعة والمرض، سيقدمون أنفسهم كبديل للأسد وإيران كما يأمل تنظيم الدولة في الشمال الشرقي إعادة تأسيس "الخلافة" من خلال التمرد كما وتأمل بجدية أن تنهي الولايات المتحدة وجودها العسكري هناك.

إذا ثبت أن النظام نفذ الهجوم الأخير على المستشفى، فسيكون من المعقول افتراض أن الأسد قد انتظر شهرين ليرى ما إذا كانت إدارة بايدن ستأخذ مسار المشاركة الدبلوماسية، كما أوصى مركز كارتر. 

بعد عدم رؤيته لأي دليل على الرد، فقد يتخذ الآن الخطوة المنطقية التالية: استئناف عمليات القتل الجماعي للمدنيين ليطمئن نفسه وحاشيته أن كلام وزارة الخارجية سيكون المدى الأقصى لرد الولايات المتحدة. 

إذا كان هذا هو ما يحدث، فهل يمكن أن تتأخرطويلاً الهجمات الكيماوية على المدنيين بما في ذلك غاز السارين ؟

مثل سابقاتها، لن تتبنى إدارة بايدن سياسة تغيير النظام العنيف، ولا ينبغي لها، على الرغم من اليقين أن انزلاق سوريا إلى الثقب الأسود لفشل الدولة والفوضى، لن يتسارع إلا مع عائلة الأسد وحاشيته، الغزو والاحتلال ببساطة يتجاوزان السياسة.

لكن الضربات الجوية العسكرية التي تُلزم الأسد بدفع ثمن تهديد السلام الإقليمي والدولي من خلال استهداف المدنيين العزل يجب أن تكون إلزامية، هذا ما أوصى به واحد وخمسون دبلوماسيًا أمريكيًا شجاعًا في عام 2015، ألم يتم تعلم أي شيء على الإطلاق من عدم اتباع نصائحهم؟

الرئيس بايدن على حق، فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مثل موكله السوري، "قاتل".

يجب إخبار بوتين أن التحقيق في جرائم الحرب الروسية في سوريا، الذي أوصت به في عام 2019 مجموعة دراسة سوريا المكلفة من الكونغرس، سيبدأ ويجب تحذيره من أن عمليات القتل الجماعي للمدنيين من قبل موكله السوري سيتم الرد عليها عسكريًا في الأوقات والأماكن التي تختارها أمريكا. 

في الواقع، ينبغي أن تبدأ مشاورات إدارة بايدن مع الكونغرس بشأن التهديد للسلام الذي يشكله الأسد بسرعة.

وبغض النظر عما قد ترغب إدارة بايدن في التفكير فيه أو الإقرار به، فقد تكون مستعدة لامتحان أولي يديره الأسد، وهو من وجّه العديد من الدروس القاسية للرؤساء الأمريكيين. 

لن يكون الفشل في الاختبار خاليًا من العواقب، فالأسد وحلفاؤه، العازمون على هزيمة الولايات المتحدة وتهديد الأمن الأمريكي، سوف يحرصون على ذلك.

المصدر: المجلس الأطلنطي / ترجمة: نداء بوست